قصة مؤسسة الحسن

في شهر يوليو 2011 تسبب حادث سيارة لشـــــاب في الثـامنة عشر من عـــمره اسمه الحسن في إصابته بشلل نصفي وألزمه كرسيا متحركا بشكل دائم.

ولكن الحـادث ذاته كان أيضا سببا في أن ترى النور مبادرة غير مسبوقة في مصر عندما قررت والدة الحسن و مجــموعة من الأصـدقاء إطـلاق كـيان لتنميه ودمج مستخدمي الكراسي المتحركة يخدم جميع المحافظات وذلك بعد أن لمست الام عن قـــــرب المصاعب اللانهائية التي يواجهها  مستخدمي الكراسي , بدئاً مـــن الإتاحـــــة و الدمج، والقبول والتمكين وما إلى غير ذلك من تحديات الحياة اليومية.

وكانت تـلك نقطة البداية , و تأسست مؤسسة الحسن عام 2013 .الحمد لله من بعد تاريخ الحادث والتغلب علي الكثير جدا من الصعوبات  حصل “الحسن صدقي” علي منحه رياضيه ودراسيه اصبح بعدها هو اللاعب الوحيد الذي ينحدر من أصول عربية ومصرية في مجال كرة السلة على كرسي متــــحرك فـــي الولايات المتحدة الأمريكية وحصل علي شهاده البكالوريوس مـــــن جامـعة تكساس أرلينجـــتون، وهو حالــيا يعيش مستقلاً بذاته يلعب كره سله و يدرس ماچيستير مزدوج في التمويل الكمي والاقتصاد.

مــــؤسسة الــــحسن هي منظمـــــة تنمويـــة غير هادفة للـــــربح  تعمــــــل تحـــت مظله وزارة التضامن الإجتماعي برقم اشهـــــار 711 لسنـــــة 2013، و نفخر بأن أكثر من 50% من مجلس الأمناء و 80% من موظفي المؤسسه هم مستخدمي كراسي متحركة دائمين.

تؤمن مؤسسة الحسن بتقديم حلولا عملية و واقعية ،وحديثة من خلال مجموعة متنوعة من المشاريع التنموية التي تضمن دمج فعال للأشخاص ذوي الاختلافات الجسدية  و منحهم الفرص لاستخدام إختلافهم الجسدي بصورة إيجابية وفعالة.