قصة نجاح ناجي غازي (مشروع مصدر رزق)

قصة نجاح ناجي غازي (مشروع مصدر رزق)

الإسم: غازي ناجي غازي – المنوفية

السن: 29 سنة (ثانوى أزهرى)

الإصابة: شلل رباعي

انا غازى ناجى وعملت مشروع بقالة بدعم مؤسسة الحسن وحبيت أشاركم تجربتى وحياتى اللى بجد اتغيرت من اول ما دخلت مؤسسة الحسن. انا اصيبت بحادث من 2011  فى حمام سباحه سبب كسر فى الفقرات العنقية مما أدى إلى شلل رباعى وبجد عيشت حياة صعبة جدا ف الفترة دى . انا كنت بقضى يومى كله ف اوضتى عالسرير او الكرسي وكنت بقعد بالشهور والله مش بخرج من بيتنا لحد ما حد دلنى على مؤسسة الحسن مع العلم انى بجد مكونتش اعرف اى حاجه عنهم نهائى لأنى كنت شبه منعزل عن الناس . وبعدها بعتت للمؤسسة وعرفتهم نفسي وهما عرفونى بنفسهم طبعا وسألونى انت بتشتغل ولا لا وقولتلهم لا قالولى تحب تشتغل وتمارس حياتك بشكل طبيعى قولتلهم دى بجد من أمنيات حياتى والحمد لله رب العالمين ادونى مطلق الحرية فى إختيار المشروع اللى يناسبني ويناسب منطقتى وكان هو محل بقالة وأدوات مكتبية وماكينه تصوير والحمد لله استلمت مشروعى فى شهر يونيو 2016 وكنت ف غاية السعاده بجد مش عارف اقولكم انه غير من حياتى اد ايه كفايه انه خلانى اخرج واتعامل مع الناس واتكلم معاهم عكس قبل كده كانت حياتى منعزلة عنهم وكل نظرتهم ليا انى بحس انى صعبان عليهم انى معاق ومقدرش اشتغل ولا اباشر حياتى بشكل طبيعى . لكن الحمدلله بفضل الله وبفضل مؤسسه الحسن انا بتعامل مع كل الناس كأنى شخص عادى وبنزل محلى وابيع واشترى واتصل بالتجار اجيب بضاعة وكملت مشروعى بشكل طبيعى صحيح مكبرتوش جدا بس خليته متكامل بشكل طبيعى كان ناقصنى بعض أساسيات المحل زى ثلاجة وميزان حساس وحاجات تانية بسيطه والحمد لله رب العالمين حققت كل ده مش بس كده انا فعلا حسيت نفسي انى زى اى حد من حقه يعيش حياته وبجد بفكر اتجوز كمان واكون أسرة

 مؤسسة الحسن مش بس وفرت مصدر رزق ليا بس بجد كانت مصدر للسعادة والفرحة والتغيير فى حياتى بشكل جميل حسستنا ان لينا حق فى الحياة . كلنا لازم نتغير للافضل ونخرج ونكون ناجحين فى حياتنا