قصة نجاح محمود النجار (الوعي المجتمعي)

قصة نجاح محمود النجار (الوعي المجتمعي)

الإسم: محمود النجار

السن: 29 سنة

الإصابة: شلل رباعى

 

محمود النجار خريج كلية تجارة حلوان وبيشتغل مساعد مدير إدارة المتابعة في شركه سيجما للأدوية .. عمل حادثة عربية في 2012 تسببت في شلل رباعي .. بس بعد الحادثة حافظ علي شغله و كمان فتح شركه دعايا و إعلان و بيعمل ماجيستر إدارة الأعمال

الحياة بعد الحادثة محمود بيقول عليها كانت سودا لأنه مكنش عارف ايه اللي حصله .. بس مسكتش و بدأ يقرأ عن حالات شبه حالته لحد ما استوعب حياته الجديدة .. و تأكد أنه لازم يكمل حياته و ينجح و يواجه المجتمع و يعمل حاجات مجنونة

مؤسسه الحسن كان دورها يتلخص في تعريفه علي نماذج ناجحه جدا و محترمة و مشرفة فأتغيرت وجهة نظره تماما و تشجع انه يكمل حياته و يبدأ عمله الخاص كمان

الصعوبات اللي بتواجه محمود هي الصعوبات اللي بتواجه كل مستخدمي الكراسي المتحركةوهى أن الأماكن غير مجهزة أو متاحة وكمان السلالم

و دي مغامرة من مغامراته: دي كانت أول مره يسافر فيها محمود ثلاث ايام للإستجمام في أسكندرية من بعد الحادثة و قرر تكون رحلة مش عادية فإستغني عن العربية و قضاها مواصلات .. بعيدا عن نظرات الناس له و أستغرابهم من الانسان اللي علي كرسي متحرك كهربائي و بيتحرك بjoystick .. و جرب يرجع بالقطر بس أكتشف ان محطة القطر مش مجهزة و مفيش رامب في المدخل بس أكتشف ان في رامب جوا و لما سأل عن السبب قالوا أن دا للشنط!! بس رامب الشنط ساعده في التحرك .. ملقاش تذاكر فطلع و أخد عربية من العربيات اللي نازله القاهره و حجز مكان لنفسه و مكان للكرسي

محمود أنت صح أوي في فكرة أن لازم ندرس الظروف اللي بنتحط فيها عشان تكون عندنا المقدرة علي تكمله حياتنا وبدء حياة جديده كمان