قصة نجاح رانيا رشدي (مشروع الوعي المجتمعي)

قصة نجاح رانيا رشدي (مشروع الوعي المجتمعي)

الاسم: رانيا رشدى

السن:25 سنة

الاصابة: ضمور في عضلات الرجل من سن 3 سنين

 

رانيا رشدى خريجة ليسانس أداب أجتماع. بتشتغل مصممة كرتون و أكسسوارات أفراح. حلمها للمستقبل أنها تكون أهم مذيعة راديو في الوطن العربي

رانيا مريضة ضمور في عضلات الرجل من سن 3 سنين؛ بس بدأت إستخدام الكرسي المتحرك عند سن 19 سنة. حياتها بعد أستخدام الكرسي المتحرك إتغيرت بس مش أوي؛ ببساطة ممكن حركتها اتحددت شويه بس أحلامها شغاله؛ يعني مش قادرة تجري بس بتحب الحياة ولسه شغوفه بيها

من أهم التحديات اللي واجهتها هي فتره الدراسة في الجامعة و الشغل عشان التحركات الكتير اللي فيه. و لما فكرت تقدم في الجامعه؛ كانت عايزه فنون جميلة بس أهلها رفضوا عشان متطلعش نقاشة من وجهه نظرهم و بعدين قالت إعلام بس منفعش لأنها مستخدمة كرسى متحرك. ف دخلت أداب أجتماع و أستفادت على المستوى الشخصي بخلاف تأثيره فى تعاملها مع الناس؛ ببساطه فهمت أزاي تتعامل مع نفسها. الشغل علم رانيا أنها تتعامل مع مختلف البشر و أنها تعرف تفكر في حلول لمشاكلها

رانيا أكتر مشكلة بتواجهها هى البنية التحتية لمصر؛ لأنهم و هما بيبنوها نسيوا القادرون بأختلاف. وكمان التحركات من مكان لمكان؛ مش بس عربية بس كمان كرسي تقدر تتعامل بيه و تتحرك بيه. وعشان كده نتمنى وجود قادرون بإختلاف في الوزارة عشان يمثلوا كل طوائف الشعب و أن الدولة تتكفل بالأجهزة التعويضية

على فكره رانيا بتطلع في التليفزيون؛ و القصة بدأت لما خبيرة تجميل شافتها وطالبت منها تشتغل موديل مكياج وحجاب وتوالت الاحداث وبقت تعرض أزياء كل دا من فوق كرسيها المتحرك وكمان دخلت مسابقه ملكة جمال مصر للمحجبات وحازت على لقب اول عارضة ازياء بالوطن العربى مستخدمة كرسى متحرك بعدها قنوات كتير سجلوا معاها و منها برنامج الحياة اليوم على قناة الحياة و نهارك سعيد على نايل لايف وأيضا في أون تي في و عز الشباب على روتانا مصرية وال CNN ووكالة رويتر العالمية للاخبار ومجلة   what women want 

يعني قصه رانيا تتلخص في (أنت أتخلقت بقدرك ومعاك قدرتك على تحمله)